السبت 05 ديسمبر 2020 آخر تحديث: السبت 5 ديسمبر 2020
النائم بنصف اغماضة - عبدالوكيل السروري
الساعة 09:51 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


له رصيف كامل من الدخان يلتحفه في ليالي الشتآء،
العائد بقدم واحدة 
لايفكر بالعودةالى الغابة كي يصطاد 
لأن بندقيته لم تكن قادرة على رسم الهدف والتصويب بدقة،
أما العاشق بدون قلب فلازال يمارس هوايته في الإغوآء 
والبنت تراقص الخيال عند النافذة 
النافذة التي شهدت أكثر من حرب 
لم تعد-هي الأخرى-قادرة على الصمود 
وعمرها الافتراضي انتهى قبل دخول العاصفة،
هذا زمن الدفتيريا زمن معطوب لايصلح للاستخدام 
يمكنك اعادت تدويره وتعليبه للعالم الثالث،
أونسجه خيوطا تقيسين به الأوراك المترهلة 
الخيوط ايضا ربماتصلح للشد 
أو حشو مااستهلكته في مقامات الجنس 
وفي مرحلة الصعود والهبوط تنثال الرغبة من عيونهن 
وتشخب الصدور الحليب طازجا 
هناك يمكنك اصطيادمخلوقات الغابة بسخاء
هناك ستوقعين على خارطة الجنون وتقتسمين الغنيمة 
هناك حيث الكائنات الرخوة لاتفكر الا بما يشبع نصفها الأسفل 
لن يحدث شيء ذي بال عدا قراءة البيان الختامي لإقرار حقوق الانسان المثلي في الحياة 
بالتأكيد سوف يحدث انفراج نسبي بين القوى الاقتصادية في العالم، 
وتظل الغابة في الأطراف هادئة 
ثم لاشيء حبيبتي يستحق التذكر 
سنتعلم النسي وندخل في التيه نركل الفراغ 
ونلعن تعاليم البلوريتاريا !!!

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24