الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
مفقودات معبد الغزالة - صدام الشيباني
الساعة 10:50 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 
شيِّدوا معبدًا للغزالة، 
وانتظروا،
شيِّدوا ،
ودعوا فسحةً لقرون الغزالةِ
    كي تستدير إلى زمن أمهر،
وقولوا إذا اكتمل العرش :
    حانت طقوس الكمال .
وما للغزالة إلا طريقٌ 
وما للكهانة إلا اللصوصُ
  يثملون على وقع أقدامهم بأمانيهم ..
  وأنتم تعِدُّون أنفسكم لاحتفال الغزالة؛
     شيّدوا معبدًا لحراسة أوهامكم .
هي لاتتحمّل أن يكتم الريح أنفاسها 
ولا تتحمل ان تجد الروضَ ينشر زينته
هي لا تتحمل أن يحلم العنكبوت 
                      على صمتها،
قولوا كنّا على اليمِّ نسعى
ولم نتعقب غزلان هذي البرية
 في كل بريّة شاردٌ
شديدٌ على طالق العدو
يطوف على قارعات،
   ويغفو على همسها بالفراغ.
في غضاضة حزن تصول الغزالةُ
      في وطن سائحٍ
وتفقد إيماءة للتواصلِ
     وأيقونةً لا تتعدى تعاويذها
أكل الذئب من ذكريات طفولتها 
مازال يشدو لأطفالها باختفاء أكيد.
من شيدوا عرشها ؛
      رسموا لاستدارة أقدامها رقصةً من بعيد.
ولم يتبق من المسكِ
              إلا روائحُ 
     كانت تشي بانفراد الغزالة بالصيف،
ولم يتبق من المشهد الكرنفالي 
       إلا الدموع التي فرشتها لأفراخها 
                                 في الشتاء،
ولم يتبقّ من الحيِّ 
                   إلا الصفيح .


                                                         كونيا 17/11/2020

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24