الأحد 24 يناير 2021 آخر تحديث: الأحد 24 يناير 2021
قيادي في القوات المشتركة بالضالع يطالب بتطبيق قرار تصنيف الحوثي «إرهابية» وسرعة التحرير
 القيادي في ألوية القوات المشتركة بمحور الضالع الرائد بلال محمد
الساعة 17:33 (الرأي برس - خاص)

طالب قيادي في ألوية القوات المشتركة بمحور الضالع جنوبي اليمن، بسرعة العمل على تطبيق قرار تصنيف المليشيا الحوثية الموالية لإيران كجماعة إرهابية على الأرض، لحسم المعركة.

وقال القيادي في ألوية القوات المشتركة بمحور الضالع الرائد بلال محمد عياش، لـ«الرأي برس»، إن تطبيق قرار تصنيف جماعة الحوثي الإنقلابية الإرهابية المدعومة، من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، يؤكد أنها مجموعة باغية مرفوضة من الشعب اليمني قاطبة.

وأوضح أن رفض المجتمع اليمني للجماعة الإرهابية الحوثية جاء نظرًا لجرائمها ونهجها  المتمثلة بتحريف  العقيدة والشريعة وتدمير مقدرات الوطن واستباحة الأرض والعرض ومصادرتها للهوية والحرية، إضافة إلى العبث الذي تمارسه منذ منتصف عام 2014 وحتى هذه اللحظة بأبشع صنوف التنكيل المتعدد والمتنوع ما بين القتل والتهجير والتشريد والتدمير، وجباية الأموال من المواطنين في ظل استحواذ قيادة الجماعة الحوثية الإرهابية على أجور موظفي الدولة في المناطق الخاضعة لسيطرتها منذ انقلابها على السلطة.

وطالب «عياش»، بسرعة تطبيق القرار بالواقع بتحالف عربي اقليمي ودولي لحسم الحرب واستعادة الدولة، من هذه الجماعة الإرهابية، لاسيما وأن القرار حظي بترحيب وتأييد غير مسبوق في أوساط أفراد وصف وضباط وقادة القوات المشتركة وألوية المقاومة الجنوبية بمحور الضالع واستعدادهم وجهوزيتهم الكاملة لساعة الصفر نحو التحرير.

والأحد 10 يناير 2021، أخطرت وزارة الخارجية الأمريكية، الكونجرس، قرارها بتصنيف ميليشيا الحوثي المتمردة في اليمن “جماعة إرهابية” ابتداء من 19 يناير 2021، بموجب المادة 219 من قانون الهجرة والجنسية، وككيان إرهابي دولي مدرج بشكل خاص بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن إدراج جماعة الحوثي في اليمن على قوائم الإرهاب من شأنه التصدي لنشاطها الإرهابي والسعي إلى ردع أي نشاط خبيث آخر للنظام الإيراني في المنطقة.

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في ديباجة القرار، اتخاذ تدابير للحد من تأثيرها على بعض الأنشطة الإنسانية والواردات إلى اليمن، معلنًا استعداد واشنطن للعمل مع المسؤولين المعنيين في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية وغير الحكومية والجهات المانحة الدولية الأخرى لمعالجة هذه الآثار.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عن استعدادها لتقديم تراخيص وفقا لسلطاتها والتوجيهات ذات الصلة المتعلقة بالأنشطة الرسمية للحكومة الأمريكية في اليمن، بما في ذلك برامج المساعدات التي لا تزال الأعلى من أي جهة مانحة والأنشطة الرسمية لبعض المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة.

وتنطبق التراخيص والإرشادات أيضا على بعض الأنشطة الإنسانية التي تجريها المنظمات غير الحكومية في اليمن وعلى بعض المعاملات والأنشطة المتعلقة بصادرات السلع الأساسية إلى اليمن مثل الغذاء والدواء، وفقًا لبيان الخزانة الأمريكية المتضمن إدراج الحوثيين جماعة إرهابية.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24