الاثنين 08 مارس 2021 آخر تحديث: الأحد 7 مارس 2021
قصة قصيرة
زهور- صالح بحرق
الساعة 14:31 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


 تقدمت زهور إلى محطة الحافلات بحقيبتها الجلدية ..ويبدو من خلال ملابسها وجاكيتها انها راحلة إلى جهة بعيدة..حيث ظهرت على خديها بقايا طرق دموع  ملتوية..وعلى سحنتها يبدو أن ثمة حزن غاف من أمد.
كان النهار في أوله..والحوانيت الصغيرة قد فتحت أبوابها ..وعلى مقربة منها.. جلست بائعة الفطير..
الصباح يسرق الخطى والعربات تمرق مسرعة إلى مبتغاها..والشمس قد اشرقت بلونها العسجدي على الانحاء. ..وزهور تتململ في وقفتها.. تراقب توافد الباصات.. وتفكر في عودتها مرة أخرى إليه!.
واطلقت الحافلات أبواقها.. وقدم بائعو العصائر.. والنساء المتسولات..اللواتي تدافعن على نوافذ الحافلات.. وأصحاب الدراجات .
وطفقت زهور تستعد لتركب الحافلة المتجهة إلى وسط المدينة.. وقد تفقدت حقيبتها جيدا واومأت برأسها إلى الخلف.. ثم مشت بخطوات مرتبكة نحو الحافلة.. وهي تجاهد في إبعاد صورته.. التي احتلت مساحة ذاكرتها.
وانطلقت الحافلة إلى أمام.. واعادت زهور بذاكرتها إلى الوراء..إلى الأيام الأولى من سفر المشادات اليومية..من أجل شيء كانت تود أن تصنعه بيت.. حلم.. طفلة..  لكن آخرها  كان ورقة تنهي كل شيء لتجد نفسها تعود إلى نفس البيت المهجور وحيدة إلا من حزن مميت.
أخذت زهور تستطلع كتاب الاحزان..  في محاولة معه للتصالح مع ذاتها.. أو الظفر بحل ينهي ساعات الحزن بعد اشعارها من المحامي بالتراجع عن قضيته ..
وكان السؤال الذي يعصر تفكيرها هل اعود إليه أو لااعود..؟؟هل اترك هذا الكهف؟ الذي اعيش فيه لاستقبل ذلك المخمور واتحمل تشظياته كل ليلة..؟؟
كانت هذه الأفكار تتوارد على وعي زهور.. والحافلة تخترق الوديان لتصل إلى المدينة ..والنهار قد انتصف وبانت ملامح المحطة المركزية.. وشرعت زهور تتأهب للنزول.. ولكن أين تتجه..
ونظرت إلى المحطة خلفها وقد تراءى لها ذلك البيت الذي تعيش فيه..كان الأفق معانا امامها بيد أن ثمة امان تستيقظ داخلها تدفعها إلى العودة..ولم يكن بالمحطة من أحد الاصورته تملأ كل الجهات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24