الاثنين 12 ابريل 2021 آخر تحديث: السبت 10 ابريل 2021
لك شبيهة بلقيس - سكينة شجاع الدين
الساعة 18:17 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


من يدعي أن لك في الرؤى شبيه 
وإن كنت تحمل في ثناياك 
نرجسية أو غرور 
فستكتب قصائد في رؤاها 
حداثة الحرف والشعور 
تغار من تضاد حرفك 
ونوبة الجنون 
تطير في مواكب 
قوافل السطور 
على متون بحرها نوارس تعود من 
جديد ببال طفلها 
تسكن ظلالها من همس أو وجود 
تعانق المدائن .
قوامها يلامس الشعور 
كنيسها يسابق الحضور
سلامها يسابق من ألف عام 
سرب من الفراش والطيور 
يرسم سلام وأمنية 
ويتجه كواكبا
 معابدا و قبابا 
قبلة 
وكنائس 
تناسخ الأرواح تمازج الوجد 
والسطور
وقوله قصائد تخصها تمردا 
تمنعا لعرفها 
تاريخها يظل في حضورها
مدائن تجتازها 
حتى تواري همسها
قصائد 
تحكي بها عن أرضها 
وعربدة جنونها 
أوطان تحكي وهمها 
تخليصها من الخلاص والرحيل 
وليلها المزوروع بالخفايا 
وقهرها تأبينها بصفقة 
بين الضحايا 
كانت تطير فراشة 
وتعتلي عقودها الحداثة
ترسم المدائن تخوضها الرزايا 
فحدثت عن أمة قد أوتيت 
علما بمنطق الطير 
وقولها لشعرها ارتجالا 
وفاخرت بقربها 
امتدادها لأمة الإسراء والمعراج واعتزازها 
قداسة في روحها بقربها 
في برجها
وليلها نهارا 
تاريخها أمجادها 
وأهلها مهد الحضارة 
تراثها يعطي عوالم الأرواح مقاسها 
وقدرها تكرما 
تعطيه عمرها 
ووقتها خلاصة حروفها 
تمحي بها ذنوبها 
خواطر الأوهام واليقين 
وبثها أرواحنا ومسحها خوف ببال 
القصائد أو الرؤى 
تمازج الأرواح في السطور 
ولربما تكسرت  أصنام 
أحزاننا وغادرت قلوبنا
البعد والنفور 
وتلقتي أطيافنا 

بالحب والسلام 
 

30.12.2016.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24