الاثنين 12 ابريل 2021 آخر تحديث: السبت 10 ابريل 2021
أنا والشعر - طارق السكري
الساعة 09:43 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)

 
مــا حـاجـتي لـلشعر أجـمعُهُ !
الـشـعرُ مــا دارت بــه قـدحي
الأنـــسُ بـالأصـحـاب قـافـيـةُ
أوزانـهـا صـيـغت مــن الـمـرحِ

*
أو وقــفـةٌ بـالـبـحر ذات صـبـا
يـتـلو عـلـيك مـواجد الـشجنِ
اِقــرأ ويُـرخـي عـنـك قـبضتَهُ
فـــإذا جـبـيـنك آيـــةَ الـوطـنِ

*
صــبـراً إذا لــم يـكـترث أحــدُ
فغداً ستغدو فخرَ من جحدوا
ما كنت في جلباب من سبقوا
تـحـيا عـلـى مــا جــادهُ الـزَّبدُ

*
مــا حـاجـتي لـلـشعر أحـفـظهُ
وهـو الذي قد سال من نَفَسي
أوحــى إلــى الـدنـيا فـدمعتُها
قـلبي الـذي من أحرفِ القبسِ

*
قــالــوا بــأنــك ســـرُّ مـمـلـكةٍ
لـلـفـن خــلـفَ طـبـيعةِ الـبـشر
هـل كـنتَ حقاً مذ هبطت فما
تـنفكُّ تـذكي جـمرةَ الـسفر  ؟

*
هـل أنت نفثةُ صدرِ موجعةِ ؟
أم ضــربـةٌ لـجـنـاحِ أخـيـلـةِ ؟
زعــمـوك شـيـطاناً تُـؤلِّـبُ مــا
فـي فـطرةِ الإنـسان مِـن شِرةِ

*
يـاشـعر أضـحك مـن حـماقتنا
كـــم مـــرةً نـجـفـو فـنـتـفقُ !
أخـتار أقـصى الأرض مـبتعداً
فـإذا بـأقصى الأرض نـعتنقُ !

*
هـم يـجمعون الشعر في علبِ
كـالطير في قفصٍ من الذهبِ
يـهـذونـهُ هَــذَّ الـعـليل ســدى
والـشـعر بـركـان مـن الـغضبِ

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24