الأحد 16 مايو 2021 آخر تحديث: السبت 15 مايو 2021
رايتس رادار الهولندية: سجون الحوثي مكتضة بمصابين في كورونا
سجون حوثية في صنعاء
الساعة 00:31 (الرأي برس - متابعات)

طالبت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان ومقرها أمستردام، هولندا، الجمعة 23 أبريل 2021، الحكومة اليمنية، والمليشيا الحوثية الموالية لإيران، سرعة إطلاق سراح كافة المختطفين والأسرى والسجناء المعسرين لتجنيبهم مخاطر وباء كورونا إثر عودته بشكل مفزع وأشد فتكاً من ذي قبل.

ودعت المنظمة في بيان، اطلعت عليه "الرأي برس، إلى ضمان حياة وسلامة كافة السجناء والمعتقلين والمختطفين في عموم السجون والمعتقلات ومواقع الاحتجاز المكتضّة بالسجناء، في كافة المحافظات التابعة للحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية، والتي لا تتوافر فيها الحدود الدنيا من الاجراءات الصحية والوقائية للحيلولة دون اصابة السجناء بفيروس كورونا.

ومع تزايد المخاوف من الانتشار غير المسبوق لوباء كورونا في عدد من المحافظات اليمنية سواء في الشمال أو في الجنوب، يتصاعد القلق من احتمالية أن يطال أعدادا كبيرة من السجناء الذين قد يفتك بحياتهم على مرأى ومسمع من الجميع، سيما وأنهم محرومون من أبسط الحقوق في الرعاية الصحية وغيرها.

وقالت المنظمة الهولندية، أنها رصدت أن السجون والمعتقلات تكتض بالآلاف من السجناء والمختطفين والمعتقلين المدنيين بالاضافة الى أسرى الحرب، حيث تحتجز جماعة الحوثي في معتقلاتها اكثر من ألف مدنيا من المختطفين والمخفيين قسراً، يتوزعون على أكثر من 203 سجون، 78 منها تقع في مقار أجهزة الأمن والشرطة الحكومية التي سيطرت عليها الجماعة في العاصمة صنعاء، بالاضافة الى 125 معتقلاً في المناطق الأخرى التي تقع تحت سيطرتها العسكرية.

وأوضحت أن لديها معلومات موثقة، تؤكد أن عدد الذين قتلوا جراء التعذيب في المعتقلات بلغ 169 ضحية، بينما فقَدَ أكثر من 55 آخرين حياتهم في سجون جماعة الحوثي المسلحة نتيجة الإهمال الصحي بعد تعرض أغلبهم لجلسات تعذيب ممنهج وتُرك بعضهم يواجه مصيره المحتوم داخل السجون دون أي تدخل إنساني لإنقاذ حياتهم، حيث تركوا لمواجهة الموت البطيء نتيجة المضاعفات الصحية.

وأكدن أن أغلب السجون والمعتقلات في اليمن وربما كلها تفتقر للرعاية الطبية اللازمة، خصوصاً وأن القائمين على هذه السجون لا يراعون في الغالب إجراءات الوقاية الاحترازية لمواجهة الأوبئة بشكل عام ووباء كورونا بشكل خاص، وكل ما يتم تقديمه لنزلاء السجون والمعتقلات لا يتعدى بعض المهدئات، في ظل الافتقار للكوادر الطبية المؤهلة، وعدم توفر العيادات الطبية في أغلب السجون، وكذا انعدام مستلزمات النظافة العامة والشخصية، وكذا المياه النظيفة والغذاء الجيد.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24