الأحد 16 مايو 2021 آخر تحديث: السبت 15 مايو 2021
طَلَلُ الشَّهْرَزَادْ - عبدالإله الشميري
الساعة 15:08 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



بقماشٍ     من       الحريرِ      وإبرةْ
طرّزيهِ    وحدّقي     في     المَسرّة
وامنحي    الوقت َ   فرصةً     لِيَراهُ
ناشراً   في   خياله  ِ  الطّلق ِ  عُمره
وَضَعي عنَكِ  وِزْرَكِ  ؛  الجُرحُ يَعوي
بصَداكِ    الذي    سينقُضُ     ظَهَره
طللُ      الشهر زادِ     فيه ِ    جديدٌ
ناكيءٌ      منهُ      جُرحَه ُ      ليُقِرّه
والمعاني        عيونُها        مُقفِراتٌ
مطفآت ٌ         وجوهُها       مُكْفَهِرّة
إن  رأيتِ   الغياب َ   يمشي    وئيداً
رافِعاً     للسّماءِ      كالنَّخل ِ    ذِكْره
لا   تقولي   :   للهِ    درُّك َ   قولي  :
غاب َ   عني ،   وَيهلُلِك  ُ الله ُ  دَرّه 

   ***
انسخي  من   أبي   العلاء    المَعرّي
نسخةً   منهما    على   حينِ     غِرّة
ليُضاهي     صداهُ     في     مُقلتيهِ
فتُباهي       به ِ     بيوت ُ     المعرّة 
ما  تعرّى     سواه ُ      حين    تَمنَّى
أن ْ  يرى   في  أبي    العلاءِ   مَقَرَّه
الكناياتُ           حَولهُ          كَنسَاءٍ 
عارياتٍ        والأمسياتُ        أسِرَّة
هما    وجهان ِ    للقَصيدة  ِ   يسري
منهما    العطر ُ  عندَ    أوّلِ     نَظرة
صوتُهُ      صوتُهُ      صداه ُ    صداهُ
أَلَق ٌ        دُربَةٌ        نماءٌ      وخِبْرة
والخياراتُ    في     يديك ِ    كتابٌ
فاتحٌ      دفّتيهِ       تغتالُ    سِحرَه
اقرأيهِ      أو     اغلقيهِ    .    عذابٌ
ُأن ْ    تبوحي    له   وقلبُك ِ    مُكْرهْ
   
 ***
كيف َ    أغلقتِ     دربَهُ      كجدارٍ
ثم ّ    ناديتهِ      وهدّيتِ    صبرَه؟!
مُستمرٌّ      على     الثّبات ِ    يُعاني مايعاني .. اْلثبات  مَن   شّد ّ    أزْرَه
سيضحّي     ولن      يُوفّرَ     جُهداً
رغمَ    أنّ   الجهودَ    تزدادُ     نُدْرة
فاقبلي   التضحياتِ   أو   دحرِجيها
نحوه ُ         ياحياتَهُ        المُستمرّة
شَفّه ُ  البردُ   لم  يجد    أي ّ َ  دِفْءٍ
يحتويه ِ     سواكِ     بيتاً     وأسرة  
هو  كالبحر  مُخصِب ٌ في  الأقاصي
يَحصد ُ  الشّمسَ  كي   تجيئك ِ ثرّة
فإذا    مرّ      كالسّحابِ   ..   تَقاوَي
لا تغيبي      ولا      تَسُدّي      مَمرّهْ
وإذا     الريح ُ  أقبلتْ    منهُ    هُبَّيْ
من  تراخيكِ   واْحرُسي  كلّ   ثغرة 
شَجنُ  النّخلِ   عالقٌ     في   خَطاهُ
تمرة ً      تقتفي      صداكِ     بتمرَة
إن ْ  تَهادى     إليك ِ   واختارَ   ثغراً 
راقبي  التّمرَ    وهو    يُلهبُ    ثغرَه

 ***
قطرة ً    قطرة ً    تسيل ُ    الأماني
طَوِّقِي   الماءَ   واغنمي   كل  قَطرة
واجعلي     منك ِ    قِبلةً     للمَعالي 
قُبلة ً     للنّدىَ       وللملحٍ      عِبرة     
هو        كالماءِ    فاضحٌ     مُحْتَواهُ 
فاحَ    بالسرّ     قدّس    اللهُ    سِرّه
كل ّ  ماكان    قبل    عينيكِ    زَيفٌ
في     مواعيدهِ    وأعمالُ    سُخرة
تشتهيهِ   الشفاهُ    لا    هوَ    أصغىَ لزغاريدِها       ولا      هي  َ      مُرّة
أِنْ     بدا     مَرةً    بوجه ٍ     دميم ٍ
سوفَ    يحلو   لديكِ  مليونَ   مَرة
لا تُمنّي       عليهِ        أنكِ     أحلى
فَتَخُطّي    على     غرورِك ِ      قَبرَه
خَفِّفي  الوطأَ   ما   هنا   من   أديمٍ 
لتَتِيهي      هنا      وفاءٌ      وعِشْرة
تعب ٌ     كلّها      الحياةُ     اْستمري  
بالتمادي    أشواقُهُ     مُسْتَمرّة 
سنرىَ    مَن    سيُهزمُ    الان   فيها
هوَ    أم ْ  أنتِ   بالجيوشِ  المُكِرّة؟
لِتفرّي   إن ْ  شئتِ    فالحبُّ    بحرٌ
لامسَ    الحبُّ    بالصّباباتِ    قَعْرَه
مُنتهى    الأمرِ    أنْ    تكوني   لديهِ
آية ً    للعفافِ     لا    ثوبَ    شُهرة 
لتعيشي           بِعزّةٍ           ورخاءٍ
حُرّة            مطمئنةً         مُسْتَقِرَّة
    
***
كيفَ  يهوى   سواك ِ   وهو    قديمٌ
ضاربٌ في  هواكِ  مُذ كنتِ  فِكرة؟!
لحناياهُ        من       لّدنْكِ     ملاكٌ  
رَق ّ     إحساسُهُ    وماشق ّ   صدرَه
رقّ  حتى    الحديد ُ   كل ّ  انفعال ٍ
غاب َ عنْ رُشْدِهِ  فهل أنتِ صخرة؟!
خَففي   الوَطْأَ    ليسَ  إلا   بَصِيصٌ 
مِن    لَيَال ٍ  ويصبح ُ  القلب ُ جمرة
قلبُك ِ      الان َ    بارد ٌ   ..    فَهِّمِيهِ
إنّ   هذا    البرودَ     بابُ     المَجَرَّة
إن ّ  خلف َ   الصّدورِ   أقسى   مَدارٍ
للمجرّات ِ      خَلفَه ُ         مُشْمَخِرَّة
لنداءِ    الشّكوكِ      لا      تستديري
إنْ  مشتْ  خلفك ِ  الشكوكُ   مضرة
يبدأ ُ     الهجرُ    هكذا    صدّقيني :
صخرة ً صخرتين ِ صحراءَ  .. عَثرة
ثم   يلوي   يديكِ   من   غير  حزنٍ
أو رثاءٍ   ..    يداك ِ   أجملُ    زهرة
نَبتَتْ       في     دمائهِ    واستقرّت
في     شرايينهِ     فزادتهُ     خُضرة
طَفحَ     الكيل ُ  والمَدى      مقشَعِرٌّ
ولِكلٍّ   ..       جُلودُهُ       المقْشَعِرّة

 __________________________

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24