السبت 19 يونيو 2021 آخر تحديث: الجمعة 18 يونيو 2021
حكاية أغنـية ليه يادنيا - محمد عمر معدان
الساعة 10:20 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


كلمات / محسن عامر البعسي
غناء الموسيقار / محمد جمعه خان
ليه يادنيا لماذا تعصفي *** بمحب في الهوى قد صرعا 
اقبل الليل بذكرى مامضى *** وتوالى الهم والحزن معا 
وجحيم الشوق تصلى اضلعي *** افقت طرفا وهدت مسمعا 
فتك الوجد بجسمي فغدا *** يأمر الطرف بأن لايهجعا
فاستجاب الطرف حتى لم يدع *** بقعة إلا سقاها ادمعا 
نزع البين فؤادي عنوة *** كيف احيا وفؤادي نزعا 
فاشفعو ا لي عند محبوبي فما *** فقد الاحسان شخص شفعا
مطلع حزين لكلمات كلها أسى وذكريات ماضي جريح ... وحزن وغم وهم وجحيم شوق يصلى الاضلع وهد مسامع ودموع ووجد وصبابه إلا أن ينتهي بطلب الشفاعه عند المحبوب ليعود للحياه بعد ان نزع الهوى فؤاده 
في جلسه خاصه جمعت كل من الشاعر محسن عامر البعسي شاعر كلمات ليه يانيا والأديب والكاتب المسرحي الاستاذ سالم عبداللاه الحبشي مؤلف مسرحية ((الذبابه)) ومسرحية ,, عاشق الوظيفه ,, .. أخذهما الحديث .. لمناقشة الادب بأنواعه من شعر وغناء وتلحين وغيره الا أن وصلا في حديثهما للندوه الموسيقيه والتي سيتنخب أعضاءها بعد أيام والاستعداد لابرازها .. لما لها من دور فعال فيما بعد اجتماعى وموسيقى وفنى وذلك في عام 1960م ويقول الاستاذ سالم الحبشي موجهاً كلامه للشاعر البعسي .. إن الفنان محمد جمعه خان يرغب في أغاني جديده ليشدو بها في الحفل عقب الانتخابات للندوه وقد استلم نص اغنيه جديده من الشاعر يسلم أحمد باحكم ومطلعها كما تقول التسريبات التي سمعها الاستاذ الحبشي . 
سحر عينيك ياجميل *** فاتنى أرحم قليل 
لاتوقعنى قتيل *** من لحاظك ياأغن 
وباحكم شاعر كبير له الكثير من القصائد الغنائيه التي شدا بها محمد جمعه .. التزم الصمت الشاعر البعسي فتره وبعد تفكير قال للاستاذ الحبشي أنا أنتهيت قبل فتره من كتابة هذه الكلمات وطلع ورقه من جيبه وقدمها للاستاذ الحبشي .. وبعد ان فرغ الاستاذ الحبشي من قراءتها ظهر اعجابه بالقصيده من تعابير وجهه .. وطلب من الشاعر البعسي موافقته لتقديم هذه الكلمات للفنان محمد جمعه لتكون من ضمن الاغاني التي سيشدوبها في الحفل الغنائي فأعترض البعسي خوفاً منه رفض الفنان خان الكلمات والافضل ان تكون حبيسة الادراج ولارفضها من فنان مشهور سيكون سببا لي في ازمه نفسيه وجاوبه الاستاذ الحبشي واذاوافق أجابه البعسي ستكون لي شهره مدى الايام وتعيش ذكرياتي من ذكريات هذه القصيده لتحاكي الزمن الفايت والقادم .. أخذ الكلمات الاستاذ / سالم الحبشي وذهب بها وطرق بيت الفنان محمد جمعه خان بالحاره وقدم له الكلمات بعد أن قام بضبط كلماتها من قبل الاديب الراحل حسين شيخان وعندما قرأها الفنان خان اعجب بها كثيراً وقال هذه أغنية الندوه بل أغنية الموسم كله .. وهذا التعليق لأعطى دفعه قويه للاستاذ الحبشي في مهمته وعاد تكسوه الفرحه كبشير خير للاستاذ البعسي .. وغمرت الفرحه الصديقين وبعد يومين أقيم الحفل على مسرح القصر السلطاني تتويجاً لانتخابات الندوه الموسيقيه وغنى محمد جمعه الكثير من الاغاني الحماسيه والوطنيه و العاطفيه من الاغاني كما ذكرنا 
سحر عينيك ياجميل وكذلك أغنية قصتنا ليه يادنيا الاغنيه التي بدا محمد جمعه بوضع منعطف جديد في عالم التلحين حيث يبداء بموسيقى مغايره للحن وغناء الكلمات مغايراً للموسيقى ... وذلك كبدايه منه لتجديد وتطوير الاغنيه الحضرميه ....ولاقت ترحيب كبير من الحضور وأشاد بها النقاد في صحف اليوم التالي لكن للاسف الشاعر لم يحضر هذه الليله (( الحفل )) وذلك لمرض ماالزمه الفراش .. أو خوفاً من عدم أرتياح الجمهور لكلمات الاغنيه وأكتفى بأرسال أعتدار مكتوب بمرضه وفي صباح اليوم التالي ذهب الفنان محمد جمعه خان بمقامه والاستاذ الحبشي الى بيت الشاعر حاملين شريط الحفل وأسمعوه الشاعر وهنئوه بنجاح الاغنيه كأول باروكه عمل فني ناجح مع الفنان محمد جمعه خان ... وهنا سالت دمعتين من عين الشاعر دمعة فرح لنجاح الاغنية ودمعة حزن على حبه العاثر التى عصفت به الدنيا الغادره 
وزمان يافن 

الأثنين 6--6--2021

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24