الجمعة 06 أغسطس 2021 آخر تحديث: الاربعاء 4 أغسطس 2021
متحدث الحوثيين: مُطالبة المجتمع الدولي لنا بوقف الحرب مرفوض
محمد عبدالسلام
الساعة 17:20 (الرأي برس- متابعات)

أعلن متحدث الحوثي ورئيس وفدهم التفاوضي، محمد عبدالسلام، الجمعة 18 يونيو 2021، صراحة رفضه النداء الدولي لوقف الحرب في اليمن، معتبرًا أن ذلك استسلامًا لهم. 

وقال "فليتة" الذي يتواجد في عمان، في تغريده له على موقعه في تويتر، وتابعه «الرأي برس»، إن مطالبة الحوثين بالتوقف عن الحرب، مرفوض، تأباه فطرتهم، والتضحيات التي قدمها الحوثي. 

وفي وقت سابق، جددت القيادة المركزية الأميركية، الجمعة 18 يونيو 2021، تأكيداتها، أن المليشيا الحوثية الموالية لإيران ترفض الجلوس على طاولة المفاوضات لإنهاء الحرب في اليمن وتخفيف معاناة الشعب الإنسانية.

ونقلت قناة «الحدث» الفضائية، عن متحدث باسم القيادة المركزية الإمريكية، قوله إن الحوثيين يريدون السيطرة على مأرب قبل التفاوض، في مخالفة صريحة للتوجهات الدولية لوقف الحرب في البلاد.

وأوضحت أن إيران غير مهتمة بتحقيق السلام في اليمن، ولا تزال تدعم الحوثيين لمواصلة حربهم ضد الشعب اليمني، ولتقويض المبادرة الدولية لوقف الحرب في اليمن، مشيرًا إلى أن الجيش الأمريكي يعمل مع السعودية عن كثب بشأن مواجهة هجمات الحوثي.

والخميس 17 يونيو2021، حمّل المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ، ميليشيا الحوثي مسؤولية فشل الجهود الرامية لإحلال السلام ووقف إراقة الدم في اليمن.

وندد ليندركينغ بشدة، خلال لقائه وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، باستمرار هجمات الحوثيين على المدنيين، مؤكداً موقف بلاده من أن “لا حل عسكريا للصراع في اليمن”.
 
وأشار إلى أن الوقف الفوري والشامل لإطلاق النار يمثل ضرورة أساسية للتخفيف من المعاناة الإنسانية.

والثلاثاء 8 يونيو 2021، قال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكينزي، إن الحوثيين ليس لديهم رغبة في إنهاء الأزمة اليمنية، فيما أشار السناتور الأمريكي جيم ريش، إلى أنه فزع من الوحشية التي أظهرها الحوثيون في هجومهم على «مأرب» الواقعة في شمال شرقي من العاصمة «صنعاء» التي يسيطر عليها الحوثيون.

ويرفض الحوثيين أي عملية سياسية، ما لم يتم الاعتراف بـ«الولاية» الحوثية، وتسليم اليمن لهم، لنشر فيها المد الشيعي الإيراني.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24