الخميس 28 اكتوبر 2021 آخر تحديث: الخميس 28 اكتوبر 2021
الحكاية؛ عن نسوةٍ في المدينة. - صدام الشيباني
الساعة 21:15 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


بين قوتِ العباد وذعر البلاد
شهودُ عيان،
رصدوا رعدةً لفرائص نهرٍ
        هربًا لماشية الحيّ
      ضحكة ياقوتةٍ خلف سجّانها،
شهودُ عيان؛ 
        رؤوا كيف راقصت الطائراتُ النوافذَ
              كيف يلتهم الجيشُ أرضًا مواتًا
        رؤوا كيف تُمسي العصافيرُ دون عشاء.
رؤوا...
       لكنهم عدّلوا في الرواية!
ثم إلى نسوةٍ في المدينة ردّوا الحديث، 
قًلنَ: رأينا المدينةَ تُصلَبُ،
       باب المدينة يُفتح في صلفٍ،
       تاجر القمح يُعدم في باب متجره،
     خبز الأرامل يسرقه جارنا في تؤدةْ، 
    حوار صبيين عن سُفرةٍ باذخةْ.
     رأينا "حارس البن"يُشهر منجله ويموت.
    رأينا الوليَّ يراود قاصرةً جائعةْ.
    رأينا النهايةَ من ثقب إبرة.
    رأينا الولايةَ في شفرة الويل.
         امرأةً تنشد السقفَ دفئًا.
        حارس باب الولاية؛
                 يطعم أحصنة الجند شَهدًا، 
     عسسًا يشربون دمًا عند ريحانة الفجر،
    رجُلًا من أعالي المدينة
                        يعِظُ الفقراءَ عن الصوم،
                   يوزّع أوهامه للصبايا
                   ويقطفُ فرسانهنّ لجنّاته.
استقرت بنودُ الحكاية 
        في رجُلٍ من أقاصي المدينة يسعى،
        يُقسّم أقداره 
              وبطولاته
       يمنحُ أحلامَ هذي البلاد عصاباته،
       ويسوس الرؤى بالتّضوُّر،
         ....،
عن نسوةٍ في المدينةِ؛ 
وعمّتْ فصولُ الظلام الحكايةْ.
ومات الأثرْ.

 

 – كونيا- 25 سبتمبر 2021م.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24