الثلاثاء 07 ديسمبر 2021 آخر تحديث: الاثنين 6 ديسمبر 2021
ن …...والقلم
هذا الإنسان الإنسان .. - عبد الرحمن بجاش
الساعة 10:58 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأربعاء 20 أكتوبر 2021

احترم الرجل الذي يبكي مقابل ما يعتبره البعض عيبا ...والبعض الآخر يعتقد هكذا ان البكاء للنساء ، كم نحن حانبين بالنساء ونظل ننظر إليهن مع كل الاحترام على انهن " سلة مهملات " فكل مالاترضاه انانية الرجل القادمة من تربيته يرميها على النساء !!! ، بينما المرأة هي الأرض المعطاءة التي تنبت في طينها السنابل والسبول والورود …..
اتصل بي صديقي فيصل عبد الجليل باكيا ابوبكر باذيب ، فبكيت الرجل معه برغم أنني لم أتشرف بلقائه مرة واحدة ، لكنني أدري جيدا من هو ومن هم عائلته العظيمة ...، واتصل بي باكيا العم حسين السفاري وأنا اعرف السفاري جيدا ، وماذا يعني …
ان يبكي فيصل يعني أن الخسارة كبيرة ، احس احساسا اضافيا بوفاة حسن القاضي وأنا اعرفه أيضا معرفة طولها سماوات نضاله وأرض قيمة عالية الهمة …
فيصل من النوع الذي يدري كيف يكسب احترام الآخرين ، وكيف يفرض نفسه عليك قيم عليا أهم عناوينها طيبة وإيثار إنسانيين رفيعين …فلا تجد أمامك إلا إنسان يحمل في أعماقه إنسان بكل ماتحمله الكلمة من معنى ….نظيف نفس وروح
يجيد فيصل عبد الجليل ممارسة الطيبة والود واحترام نفسه، ويخجل عندما يقف أمام مايخجل - بضم الياء - .. لا يتورع في أن يكون مبدئيا على الدوام صاحب موقف لايتزعزع وبتواضع لايوصف ….في الفعل الثقافي من خلال منتدى الحداثة موجود، وفي الفعل الإنساني تراه حيث يفترض أن يكون ..وفي عموم المواقف يجد له مكانا دائما لا يفارقه ...
 فيصل هو الفيصل بين الجميع ، بابتسامته الدائمة التي لا تفارقه ، انعكاس لشخصيته الدمثة …
فيصل عبد الجليل العريقي :
لك كل الاحترام 
لله الأمر من قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24