السبت 21 يوليو 2018 آخر تحديث: السبت 21 يوليو 2018
د. سيف العسلي
إنهم.. إنهم.. فمن أنتم..؟!
الساعة 18:11
د. سيف العسلي

إن من يتابع خطابات المتحاربين سيصاب بالصمم وعدم الفهم، فهؤلاء المتحاربين لا يتخاطبون مع شعبهم بلسانهم اي باللغة التي يفهمونها والقضايا التي يعايشونه والهموم التي تقظ مضاجعهم وهي الجوع والخوف والموت، فالمواطن يبحث عن حل لمشكلة المرتبات ومشكلة المشتقات النفطية وغياب خدمات التعليم والصحة وخدمات الامن والقضاء .

فان قتل اي انسان او جرح فلا يكترث به احد وان اقتحم منزله فلا ينقذه احد وان استغاث لا اي سبب من الاسباب فلن يغيثه احد، انه قد فرض عليه حصارين خانقين فالحصار الاقسى هو حصاره ليس من الخارج فحسب، بل ومن الداخل فلا يجرؤ على الخروج من بيته والتنقل داخل مدينته او قريته ناهيك عن قدرته للتنقل في داخل بلاده، فان كان الخارج هو المسؤول عن فرض الحصار الخارجي فمن هو المسؤول عن فرض الحصار الداخلي وأيا منهما هو الاسواء.

لا أحد من المتحاربين يتحدث عن هذه الكوارث لانهم هم الذين تسببوا بها ومن اجل التغطية على ذلك فهم يستخدمون كلمة انهم في خطاباتهم وبإسفاف من اجل ان يجرموا خصومهم ويبرئون انفسهم

يقولون على سبيل المثال انهم عملاء للخارج وانهم انقلابين وانهم اعداء للشعب وانهم يقتلون الشعب وانهم انتهكوا السيادة الوطنية وانهم لا يريدون الاحتكام الى الشعب وانهم قد خانوا الدستور وانهم ينتهكون القانون وانهم لا يهتمون الا بمصالحهم وانهم لا يهتمون بالشعب وانهم يهدرون موارد الشعب وانهم يرهنون مستقبل الشعب للخارج وانهم يتاجرون بمكتسبات الشعب وانهم يثرون من خلال المتاجرة بدم الاطفال وانهم.. وانهم.. قولوا لهم اذا كانوا هم كذلك -وهم كذلك- فمن انتم..؟ انكم انتم كذلك.. فلا فرق..

فان كان الامر كذلك فلماذا تتقتلون فسيقولون من اجل الشعب فقولوا لهم نحن الشعب فلم نفوضكم بذلك فسيقولون اين انتم مما نقوم به فلماذا لم تعترضوا على ذلك..

الحقيقة المرة انهم كلهم صدقوا في ذلك ومن اجل ان ينتصر الشعب لنفسه يكفيه ان يقول في الذكرى المشؤمة لا للحرب قولوا في ذلك في مواقع التواصل الاجتماعي قولوا ذلك في مدارسكم وقي مقايلكم وعندما تلتقون وقبل ان تسلموا على بعضكم البعض وعند نومكم وعند استيقاظكم وعند صلاتكم وعندما تتذكرون مآسي الحرب وفي الطوابير، تأكدوا انكم ستنتصرون على انهم فهل انتم فاعلون فلا تركنوا على هم بل قوموا بذلك انتم فهم يعني ان لا يقوم احد بشيء الا الشياطين.

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24