السبت 19 يونيو 2021 آخر تحديث: الجمعة 18 يونيو 2021
منيف الهلالي
حين يفقد الرجال عقولهم ويقعون عرضة للإبتزاز..!!
الساعة 16:48
منيف الهلالي

يحدث أن تنصب عليك فتاة بكرت شحن أو بكرتين، أو تطلب منك أن تحول لها عشرة آلاف أو حتى خمسين الف ريال فتكون في نظر الآخرين شخصاً ساذجاً أو كما يقول الشباب "خروف"، لكن أن يتمكن شخص متحول جنسياً من النصب على شخص يوصف بالملتزم والمحترم بمبلغ يتجاوز المائة ألف دولار فهذه عملية كارثية غير مسبوقة على الأقل في اليمن، ليس هذا وحسب، بل إن الأكثر كارثية هي قيام الشخص ذاته بالنصب على عدد كبير من اليمنيين المقيمين في ماليزيا بحجة أنه طبيبة جلد خاصة بالنساء..!!
ماذا حدث ويحدث لليمنيين في الداخل والخارج..؟
كيف استطاع هذا المتحول أن يفتح عيادة في ماليزيا دون ترخيص من الجهات المختصة..؟
ما هي الحيلة التي استخدمها لممارسة المهنة كل هذه الفترة..؟ هل كان طبيب جلد فعلاً قبل أن يتحول جنسياً، أم أن هناك لغزاً آخر لم تفك طلاسمه حتى اللحظة..؟
من هذا الذي تحوله عاطفته إلى ساذج وعبيط يدفع آلاف الدولارات لواحدة لا يعرف عنها سوى صورتها التي أرسلتها له عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبحجج واهية لا يصدقها عاقل..؟
ما دور سفارتنا في ماليزيا حيال هذه القضية المخجلة..؟.
يقال- بحسب المعلومات المتداولة- أن بطل هذه القصة شخص متحول جنسياً تم سجنه في قسم النساء لكن الشرطة الماليزية حين اكتشفت ذكوريته أخرجته إلى سجن الرجال.. فكيف متحول جنسياً ولا زال بالأعضاء الذكورية..؟
هناك حلقات مفقودة في الرواية التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي يجب كشفها حتى يكون الرأي العام أمام حقيقة هذه الجريمة وخفاياها، بعض المعلومات تقول أن هناك شخصيات كبيرة متورطة في عمليات النصب التي تم اكتشافها وتحاول إخماد القضية وتحويرها والتستر على بعض الأطراف حتى لا ينكشف أمرها..!!
فهل لدى حكومة الفنادق علم بما حدث..؟. أشك في ذلك، كونها منشغلة بالمتاجرة بحقوق المواطن اليمني ومصيره المحفوف بالمخاطر..
من نافلة القول أن النصائح كانت توجه سابقاً للفتيات المراهقات أن يكن حذرات من الوقوع في شراك المنحرفين من الرجال والخضوع لإبتزازهم، لكننا الآن نجد أنفسنا مجبرين على نصح السذج والأغبياء من الرجال أن يتنبهوا لأنفسهم كي لا ينضحك عليهم بهذه الطريقة المهينة..!!

من صفحة الكاتب في فيس بوك
 

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24