السبت 23 يونيو 2018 آخر تحديث: السبت 23 يونيو 2018
همدان دماج يشارك عن اليمن في مهرجان التضامن الإنساني بمدينة مالقة الاسبانية
الساعة 14:21 (الرأي برس (خاص) - همدان دماج - إسبانيا - أدب وثقافة)

 

مالقة (اسبانيا) – السبت 17 فبراير 2018: 
اختتمت صباح اليوم السبت فعاليات مهرجان التضامن الإنساني في مدينة مالقه الاسبانية، والذي احتضن العديد من الفعاليات الثقافية المتنوعة التي كرست للتعريف بقضايا اللاجئين وحقوق الإنسان في مناطق الصراع في الشرق الأوسط، والذي جاء ضمن عنوان "لا يوجد إنسان غير قانوني. مالقة مدينة مفتوحة". 

 

وقد تخللت هذه الفعاليات قراءات شعرية لعدد من الشعراء من مختلف دول العالم المشاركين في أنطولوجيا "حدود الملح" Fronter De Sal. وكان للأدب والشعر العربي حضور متميز من خلال الندوات والقراءات الشعرية المختلفة. 
 

شارك من اليمن في المهرجان الروائي والشاعر د. همدان دماج الذي ألقى عدداُ من قصائده المترجمة إلى الاسبانية واستحسنها الجمهور، معرباً عن دهشته لحجم الترحاب الذي لقيه وزملائه من الشعراء العرب من قبل شعراء ومثقفي مدينة مالقة التي تحاول أن تمد جسورها الثقافية إلى ما هو أبعد من اسبانيا، وأن تعلن عن حضور متصاعد في النشاط والتكامل الثقافي والتسامح بين الشعوب.     
 

هذا وقد أعرب الشاعر الأندلسي الكبير خوسية ساريا (Jose Sarria)، أحد منظمي المهرجان، عن سعادته بالالتقاء بالشعراء من مختلف البلدان، وخاصة الأدباء العرب الذي يشتركون معه وكل أبناء مالقة بتاريخ من المجد الانساني المتسامح، إذا قال في احدى قصائده بعنوان "الضفة الأخرى": 
 

 سأرى في كلماتك 
أجدادي وأجدادك وهم قادمون 
من ماض مجيد 
وسأدرك – وأنا أنظرُ إليك واصافحك بساحة الفدّان،
ونحن نشرب فنجاناُ من الشاي أو نتقاسم 
في هدوء نارجيلة – 
إنني أقترب شيئاً فشيئاً من الضفة الأخرى 
التي أحن إليها. 

 

هذا وقد شارك من الوطن العربي كلاً من الشعراء ملك مصطفى (سوريا)، علي الحازمي (السعودية) وأحمد زعبار (تونس) إلى جانب عدد من الشعراء من تركيا، هولندا، قبرص، إيطاليا واسبانيا. وقد أعرب د. محمود العزاني، رئيس مؤسسة تمدن، عن سعادته لمشاركة المؤسسة في هذا المحفل الأدبي الكبير الذي سيفتح نافذة للتواصل مع أحد حواضر الإنسانية المعاصرة، ذات الجذور العربية والاسلامية. مشيراً إلى أن الأندلس اليوم تقدم إرثها الحضاري والثقافي للإنسانية جمعاء بثقة وفخر مرحبة بجميع البشر دون تمييز، مقدمة مثلاً في التضامن الانساني في مثل هذه الظروف التي بات احياء مفاهيم التضامن الانساني وقيمه مهماً في مواجهة التعصب والانغلاق.    
 

كما قام المهرجان، عبر الجمعية التضامنية الإنسانية الدولية، صباح اليوم بتكريم الفيلسوف الإسباني الكبير اميليو ليدو (Emilio Lledo) بالجائزة الدولية للتضامن الإنساني في دورتها الثانية لإسهاماته الفكرية المثمرة في التعليم والثقافة ونقل المعرفة، وتحقيق عالم أفضل وتوطيد قيم التضامن والتفاعل الثقافي والإنسانية والكرامة. وتعنى جمعية التضامن الإنسانية الدولية في اسبانيا بالدفاع عن مبادئ التضامن والثقافات والكرامة والقيم الإنسانية في جميع انحاء العالم.
 

هذا وقد تضمن المهرجان عدد كبير من الفعاليات الفنية والموسيقية في تظاهرة ثقافية تعد الأكبر في نشاطات المدينة التاريخية.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24