الأحد 16 ديسمبر 2018 آخر تحديث: الأحد 16 ديسمبر 2018
ديار ٌ بلا رأس ٍ - أسامة المحوري
الساعة 20:19 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


ديـــــار ٌ بـــــلا رأس ٍ ورأسٌ بــــلا مــــأوى
صـــراخٌ بــلا رجــع , ورجــعٌ بــلا جــدوى!!
.

ثـــلاثـــونَ والأيــــــامُ تــمــضـي بــدونــنـا
أمـــا آن لـلـتاريخِ أن يـسـجد َ الـسـهوا ؟!
.

شـرِبْـنـا عــجـافَ الـقـهرِ خـمـسين حـجـةً
وكـنـا بـرغـمِ الـجرحِ , مـن جـرحنا أقـوى!!
.

نــربــي عــلــى مــــرِّ الـلـيـالي نـفـوسـنا
ونحسن عزفَ الحزن،ِ لانحسن الشكوى!!
.

فــــإن بــلــل الــتـاريـخ بــالـدمـع أمـسـنـا
سـنـتـركُ بـــابَ الـصـبرِ فــي يـومـنا رهــوا
.

كــبــارٌ عــلــى هــــمِ الــحـيـاةِ ووهـمـهـا
نــروي جـفـافَ الــروحِ مــنْ مـطـرِ الـتـقوى
.

نـــعــا ركُ هــــذا الــحــزنَ طـــول حـيـاتـنـا
وهـــا نــحـن حـزنـا مــن مـعـاركهِ الـشـأوا
.

ســــؤال بــكف الــيـأس يــطـرق عـزمـنـا
وفـيـنـا لـعـمـري مـــن إجـابـتـه الـفـحـوى
.

سـنـهـوى حــيـاة الـمـجـد رغـــم صـعـابها
ولـــن يـــدرك الـبـاكـون أســـرارَ مـانـهـوى
.

فــمـن غـــابَ عــنـه جـهـرنا غــابَ سـرُنـا
ومــن يـجـهل الإمــلاء لــن يـفـهم الـنـحوا

 

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24