الأحد 16 ديسمبر 2018 آخر تحديث: الأحد 16 ديسمبر 2018
قصة قصيرة
قبصة الإستقلال .. - ‏فاروق مريش‏
الساعة 18:42 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



 

الخطيب يصرخ ، والمنبر يرتج ، والأبصار شاخصةٌ نحو عمامة المنبر الخشبية المتزينة بنقوش جبسية ، ومؤذن الجامع هناك في الناحية اليسرى يفتح النافذة للسماح بدخول تيار هوائي يخفف من وطأة الحرارة التي زاد من لهيبها " قبصة " العجوز الذي ألهب جلدي حين سمع شوشرتي ، بعد أن ألهب الخطيب مشاعره وهو يصرخ : ( الوحدة خط أحمر ، سنموت من أجل الوحدة ) .. حينها خرجت مسرعاً إلى صرح المسجد بعد أن أومأتُ لصديقي المتكئ على السارية ليتبعني إلى صرح الجامع مع بقية الأطفال لنلعب زبط جلوس ، وحبس أمان ، ولسان حالنا يتمتم بانتقام : ( خير وسيلة للدفاع الهجوم ).

كان ذلك في بداية عام ٩٥م حين كنتُ في الصف الخامس وكانت الأستاذة سامية - مدرسة الإجتماعيات - تحدثنا دوماً عن العلاقة الحميمية بين ثورتي سبتمبر وأكتوبر وأنها نتاج فعل موحد بالفطرة لإرادة شعب واحد ذو كيانين شمال وجنوب ، وأن هذا الحب العذري والشرعي كان حصيلته مولوداً كلل النضال بالإستقلال في ٣٠ نوفمبر .
كانت تقول يا حبايبي بلهجتها العدنية الرقيقة ، نحن أبناء وطن وتاريخ وحضارة ودين ولغة واحدة ، كنت أستغرب لحديثها وأقارن بين حنانها ومنطقها اللطيف مع قبصة العجوز وصراخ الخطيب في الشمال ، وأقول للأستاذة ببراءتي التي لم تدم معي طويلاً : لماذا لا تترشحي للرئاسة مادام وأن مؤهلاتك وعمرك تتطابق مع الشروط التي في الكتاب ؟
- ابتسمت بلؤم ووجهت لي " قبصة " مفادها أخفض صوتك ، متمتمةً بصوت غير مسموع باقي ٣ سنوات ويبقى عمري ٤٠ يا ... !

وذات مرة قرر الأهل بزيارة لجدي محمد الذي يعمل صياداً في صيرة منذ أكثر من ٥٠ عاماً ، كانت شخصية جدي ملفتة ومحبوبة لأي طفل .. فقد أعتاد لبس " الفوطة والشنبل " وربط نظارته العتيقة بخيط حول رأسه .
رمقته ذات غروب منهمكاً بكل أحاسيسه مع صحيفة أشبه بعشيقة يقلبها بين يديه ، كُتب على واجهتها بالخط العريض ( قبصة الاستقلال ) ..
وحين شعر بقربي صرخ بعفوية : " يا لِيد تعال بهبلك شكليت " .
ابتسمت لروحه الكريمة ولهجته التي ذكرتني بأستاذتي ، مددت يدي بكل أدب لأخذ الحلوى منه ، وفجأة قطع كل هذه السعادة !!
قبصةٌ خاطفة كعاصفة على ذراعي ، أوقفت دوران الأرض حول الشمس مفادها عيب تشل الشكليت...

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24