الأحد 24 مارس 2019 آخر تحديث: السبت 23 مارس 2019
في أول حوار مع صحيفة مصرية.. هادي: هذا مصير الحديدة إن لم يلتزم الحوثيين باتفاق ستكوهولم
عبد ربه منصور هادي مع رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي
الساعة 17:01 (الرأي برس - متابعات خاصة)

اعترف الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بأن الأمور في البلاد ليست كما هو مخطط  فيما يخص الاقتصاد في البلاد، لكنها تسير بصورة معقولة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية في اليمن.

وقال هادي في حوار لمجلة الأهرام العربي ينشر غدًا السبت 5 يناير 2019، أن الحكومة اليمنية تعمل من أجل السلام، ليحظى اليمن بمستقبل أفضل، مشيرًا إلى عملهم الدائم للاستفادة من الفرص المتاحة نحو السلام.

وفيما يخص اتفاقية ستكوهولم، قال الرئيس اليمني، إن الحكومة اليمنية قدمت التنازلات الكثيرة، استجابة لمسئوليته التاريخية أمام الشعب اليمني، ومن أجل التخفيف على معاناته أولًا، وثانيًا، استجابة لمساعي الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن.

وأوضح الرئيس هادي، أن المقاومة الوطنية المشتركة، كانت قد أحكمت السيطرة على الحديدة، وكان باستطاعتها طرد الليشيات من عمق المدينة وموانئها، مؤكدًا منح فرصة أخيرة للمليشيات الحوثية بتسليم المدينة والموانئ اليمنية بطريقة سليمية للمحافظة على المدينة والميناء وعلى المدنيين والبنى التحتية.

وقال: لقد حصلنا في اتفاق ستكوهولم على نصوص واضحة مبنية على القانون الدولي واليمني، وهي في المحصلة تؤدي لعودة الحكومة الشرعية لبسط نفوذها على المدينة، نحن في مرحلة اختبار حقيقي للإرادة الدولية في تنفيذ قراراتها والتزاماتها بتسليم الحديدة، ولا شك أن المسألة اليوم متعلقة بمدى استجابة الإنقلابيين، وإذا فشلت هذه الجهود، فإننا لن نتخلى عن أي شبر في اليمن قبل عودته لحضن الدولة.

وبيّن الرئيس اليمني، أن عبث المليشيات الحوثية الموالية لإيران بالمساعدات القادمة للشعب اليمني عبر ميناء الحديدة ومسار المساعدات الإنسانية، من خلال مصادرتها وبيعها للفقراء وتسخير عائداتها لمجهودهم الحربي، أمرٌ لابد من وضع حد له لضمان تدفق المساعدات لمستحقيها الحقيقيين، يقابل ذلك وقف شحنات الأسلحة والصواريخ والألغام التي تزودهم إيران لقتل الشعب اليمني وتهديد الأشقاء في دول الخليج العربي.

وفيما يخص  ملف الأسرى، أكد الرئيس اليمني، أن هذا الملف يأخذ على الدوام جل اهتمامه،  باعتباره ملفًا إنسانيًا يعاني من تبعاته وتداعياته أسر وأطفال يمنيون، مشيرًا إلى أنه تحدث مع المبعوث الأممي على أهمية وضرورة أطلاق جميع الأسرى والمعتقلين من الطرفين، بدون أي نحفظ، الكل مقابل الكل.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24