الأحد 24 مارس 2019 آخر تحديث: السبت 23 مارس 2019
دعا الى سرعة انشاء المبنى الاضافي
مدير مصلحة الاحوال المدنية بمارب: اصدار اكثر من 34 الف وثيقة العام الماضي منها 21 الف بطاقة شخصية
الساعة 19:17 (الرأي برس - جبر صبر)

اكد مدير عام مصلحة الأحوال المدنية والسجل المدني بمأرب العقيد/ محمد عبد ربه مجيديع أن المصلحة وخلال العام الماضي 2018م قامت باصدار أكثر من 34 وثيقة( بطائق شخصية- عائلية- شهادات ميلاد- وفاة- زواج وطلاق)، منها اكثر من 21 الف بطاقة شخصية.

وأشار الى أن الاقبال الكبير للمواطنين بشكل يومي جعلهم يعملون على فترتين( صباحية- مسائية) فيما القسم الفني يعمل حتى الساعة الرابعة صباحاً حتى انجاز معاملات المواطنين.
 ولفت مجيديع الى ان المصلحة تصدر عدد 170 بطاقة شخصية يوميا". مؤكداً فيما لو توفرت الوثائق بصورة مستمرة لكان الانجاز أكبر من الحالي".

ورغم الأعداد الكبيرة للمواطنين الذين تكتظ بهم مصلحة الاحوال المدنية بمارب الا أن العمل يسير بوتيرة عالية، وساهم في ذلك ادخال تقنية نظام المراقبة المكون من 24 كاميرا ساهمت في مراقبة سير العمل، وكذا المتابعين، والحد من نشاط السماسرة الذين كانوا يستغلون المواطنين .

ويشير مدير مصلحة الأحوال المدنية الى أن المعوقات التي تواجههم في المصلحة تتمثل في نقص بعض الوثائق والأحبار، فضلاً عن ضيق المبنى وامتلاء الارشيف بالوثائق"، منوهاً الى أن محافظ المحافظة/ سلطان العرادة وجه بانشاء مبنى اضافي اخر للمصلحة لاستيعاب العدد الكبير للمتابعين". داعياً الجهات المختصة الى سرعة انجاز البناء كونه ضرورة قصوى، حتى يمكنهم من العمل والانجاز بشكل أكبر .

وعبر العقيد/ محمد مجيديع عن شكره لمحافظ المحافظة اللواء/ سلطان بن علي العرادة لاهتمامه بالمصلحة وتذليل الصعوبات، وتوفير الامكانات من أجهزة الكترونية، وطابعات ومحول كهربائي وأحبار، وكل مامن شأنه التمكن من استمرارية العمل في المصلحة .
واعتبر  الأحوال المدنية والسجل المدني أنها تجسد المرفق الأساسي للوثائق الرسمية لأي مواطن، حيث تعتمد عليها الدول في معرفة الاحصاء السكاني وعدد المواليد، ومعرفة حالات الزواج والطلاق والوفيات وغيرها..

يشار الى ان مصلحة الاحوال المدنية بمارب كانت اول مصلحة تعمل ايام الحرب، ولا زالت المعارك تدور في الجفينة.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24