الاثنين 23 سبتمبر 2019 آخر تحديث: الاثنين 23 سبتمبر 2019
التحالف يكشف السبب الحقيقي لعدم فتح مطار صنعاء
مطار صنعاء
الساعة 16:14 (الرأي برس - وكالات)

أكدت القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن عدم دقة التقرير الذي أصدره المجلس النرويجي للاجئين بشأن إغلاق مطار صنعاء الدولي، وذكرت أن الميليشيات الحوثية هي السبب الرئيس المسؤول عن إغلاق المطار ومعاناة سكان صنعاء من المرضى والمصابين بأمراض مستعصية.

وأوضح العقيد ركن تركي المالكي المتحدث باسم القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن أن تقرير المجلس النرويجي للاجئين «لم يعتمد على ركائز أساسية في الأرقام التي أوردها. الحقيقة أن الحكومة الشرعية في مشاورات استوكهولم عرضت تسيير رحلات داخلية من صنعاء إلى مطارات تبادلية ثم تسيير رحلات دولية، كذلك عرض وزير الخارجية اليمني السابق اتفاقاً بمبادرة من التحالف لإنشاء جسر جوي للمصابين ببعض الأمراض المستعصية».

وأضاف: «تمت الموافقة وأرسلت الحكومة الشرعية موافقتها الرسمية مرتين بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لكن الميليشيات الحوثية رفضت تطبيق الاتفاق ونقل المصابين إلى القاهرة، لذلك هي من تعطل هذه الجهود من التحالف والشرعية، ولا حقيقة لما أورده التقرير من أرقام».

وكشف العقيد المالكي أن الميليشيات الحوثية الانقلابية قامت بإحراق ثمانية أطنان من القمح المقدم لبرنامج الغذاء العالمي للمستحقين في محافظة ريمة شمالي اليمن، وقال: «منع البرنامج من توزيع المساعدات في ريمة، وتم اقتحام المستودعات وإحراق ما بداخلها من مساعدات».

وشدد المتحدث باسم التحالف على أن «القوات المشتركة ملتزمة بإعادة الشرعية وإنهاء الانقلاب الحوثي». مشيراً إلى أن «استمرار الانتهاكات الحوثية والانقلاب على الحكومة الشرعية والتسبب في معاناة الشعب اليمني، لا يعني أن التحالف سينتهك القانون الدولي الإنساني، نطبق أعلى المعايير الدولية في قواعد الاشتباك».

وحذر المالكي من أن استمرار الميليشيات الحوثية في تجنيد الأطفال وتفخيخ عقولهم بالطائفية والعنصرية ستكون له عواقب وخيمة على الأمن الإقليمي والدولي.

وتحدث العقيد تركي عن تاريخ الميليشيات الحوثية الدموي مع القبائل اليمنية والتي كان آخرها قبائل آل ثابت وقبائل حجور، مؤكداً التزام التحالف بحماية المواطنين اليمنيين كافة في المدن والقرى في الداخل اليمني.

إلى ذلك، صرح المتحدث الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، بأن القوات الجوية الملكية السعودية وقوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت صباح أمس، من اعتراض وإسقاط طائرات من دون طيار (مسيّرة) أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه مطارات مدنية سعودية.

وأوضح العقيد المالكي أن الميليشيات الحوثية الإرهابية بدأت باستخدام أسلوب الهجوم المتزامن بأعمالها الإرهابية بعد أن قامت بتنفيذ هجومها الإرهابي على أحد المعسكرات الحكومية بالعاصمة المؤقتة عدن بتعاون وتنسيق وثيق مع تنظيم «داعش» الإرهابي.

وأضاف: «وحشية المحاولات الحوثية الإرهابية لاستهداف المطارات والمسافرين من مواطنين ومقيمين، وانتهاكها للقانون الدولي الإنساني، هذه الجرائم تعد جرائم حرب». مؤكداً استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف بتنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه الميليشيات الإرهابية لتحييد وتدمير هذه القدرات وبكل صرامة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وبيّن المالكي أن الميليشيات الحوثية الإرهابية أطلقت أكثر من 11 طائرة من دون طيار (مسيّرة) باتجاه المناطق والمنشآت المدنية السعودية، وتم تدميرها واعتراضها بنجاح سواء في الداخل اليمني أو الأجواء السعودية.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24