الاثنين 17 فبراير 2020 آخر تحديث: الاثنين 17 فبراير 2020
ناطق الجيش: استعدنا مناطق ونعرف كل الطرق المؤدية لصنعاء!
 الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي
الساعة 21:20 (الرأي برس- متابعات)

أعلن الجيش اليمني، الأربعاء، عن تحقيق انتصارات كبيرة واستعادة الكثير من المواقع المهمة والاستراتيجية في الجوف ونهم وصرواح.

وأكد أن الجيش بات اليوم أكثر من أي وقت مضى يعرف بدقة كل الطرق المؤدية إلى صنعاء وكافة المناطق التي سيطرت عليها الميليشيا الحوثية.

وأوضح الناطق الرسمي باسم الجيش اليمني، العميد عبده مجلي في مؤتمر صحافي، عقده في مدينة مأرب، أن ميليشيا الحوثي في حالة انهيار وتقهقر في جبهات نهم والجوف وصرواح والبيضاء وتعز والضالع.

وعرض الناطق باسم الجيش اليمني تفاصيل عن المعارك الدائرة في جبهات الجوف، ونهم شرق صنعاء، والبيضاء وتعز والضالع وصرواح، والخسائر المادية والبشرية التي تكبدتها ميليشيا الحوثي في هذه المعارك.

دور كبير للتحالف
وأشاد بالدور الكبير الذي تقوم به دول تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية بتقديم الدعم والاسناد اللوجستي المستمر للقوات المسلحة اليمنية، ودور طيران التحالف في إسناد الجيش بالمعارك من خلال ضرباته القاتلة للميليشيا الحوثية في جبهات الجوف ونهم وصرواح وتدمير مواقع ومعسكرات وتعزيزات الميليشيا.

وجدد دعوته للصليب الأحمر الدولي لانتشال جثث قتلى الميليشيات الحوثية من المناطق والمواقع التي تدور فيها المواجهات.

كما أشاد العميد مجلي، بالدور الذي يقوم به المشروع السعودي لنزع الألغام “مسام” بنزع الألغام وتطهير الأراضي اليمنية منها وتدريب الكوادر اليمنية وفرق نزع الألغام بهدف إيجاد خبرات مستدامة لنزع الألغام، خاصة بعد تصاعد وتيرة زرع الألغام العشوائية من قبل ميليشيا الحوثي.

ولفت إلى دور دول التحالف في دعم الإغاثة وإعادة البناء والإعمار ودعم التنمية والتأهيل في المحافظات المحررة.

جرائم وانتهاكات
واستعرض الناطق باسم الجيش اليمني، سلسلة الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات الحوثية بحق أبناء الشعب اليمني ومواصلة استهدافها للمشافي ودور العبادة بالصواريخ الباليستية والطيران المسير، حيث أقدمت على استهداف مستشفى الجفرة في مديرية مجزر محافظة مأرب ومنع الإغاثة الإسعافية للمواطنين، واعتبر تلك أنها جرائم حرب ضد الإنسانية؛ وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان واتفاقيات المجتمع الدولي.

وأضاف أن الميليشيا الحوثية تواصل القصف بجميع أنواع الأسلحة وتقوم بزراعة الألغام وحفر الخنادق في شوارع الحديدة، ما أدى إلى إجبار سكان مديرية الدريهمي وحيس والتحيتا والمتينة على النزوح القسري من قراهم ومزارعهم.

إلى جانب ذلك قصفت الميليشيا الحوثية إحدى نقاط المراقبة الأممية في الحديدة أمام مرأى ومسمع فريق المراقبة الأممية، وفق تعبيره.

كما أشار إلى أن الميليشيا الحوثية تستهدف المدنيين في المناطق الآهلة بالسكان والمستشفيات في كل من الضالع وتعز والجوف وإب.

وناشد الناطق باسم الجيش اليمني، المجتمع الدولي والمنظمات الدولية القيام بواجباتها في تجريم هذه الممارسات الإرهابية ووقف الاعتداءات المستمرة على المدنيين.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24