الثلاثاء 07 ابريل 2020 آخر تحديث: الاثنين 6 ابريل 2020
ن …..والقلم
كيف حالك ياريس .. - عبد الرحمن بجاش
الساعة 07:12 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



الأثنين 17فبراير2020
 

أتذكره جيدا ، جسده المتين ، وضحكته المدوية ، وقدرته على حمل كل ثقيل بدون أي تردد …
كنا كلما حنبنا في المخبزلحظة أن نكتشف عدم وجود دقيق ، من تلك الأكياس " أبو طربوش "، والسيارة تكون مشغولة توزع الروتي ، فلا ينقذنا سوى العتمي ، اصيح : ياعتمي ، ايوه ياعم ، :عند الله وعند ك كيس ابوطربوش من باب السلام عند السنجم ، والكيس يعادل كيسين من الدقيق الأبيض…

دقائق والعتمي قدعاد محملا على ظهره الكيس : ياعم أين أضعه ؟ - بجانب المعجنة ، وامنحه خفية ضعف مايطلب ...ذلك جعله يطلق علي لقب " الريس" ، هكذا ينطقها مثل اخواننا المصريين ، لاأدري لم انطبعت تلك الصفة بالذات في ذهنه ، وكلما القاه : أنا أفدي الدين حقك ياريس ، فيكون علي استيعاب الرسالة …

ذلك العتمي كان من أجمل خلق الله ، كان صاحبي للسنوات كلها في المخبز ..لاانساه أبدا …تركت باب اليمن إلى عالم آخر يبدأ من مستودع الشرق الاوسط ..
كانت السفارة البريطانية أيامها في بيت الحوثي نهاية شارع القصر…

ذات نهاركنت امرراجلا ، وإذا بصوت يقطع علي لحظة صمت شخصية ويصل إلى سمعي وسط حركة السيارات والناس : ياريس ياريس ، ياعبد الرحمن ...عرفته ،لم تكذب أذني خبرا، هوبشحمه ولحمه بعد سنوات ، يمد يده ، هي اليد التي احبها الله ورسوله " اليد العاملة " : أين أنت ؟ التقى السؤال في الوسط : قدنا اشتغل يا صاحبي مع السفارة البريطانية : "قد اعطوني بيت صغير ، رحت إلى البلاد جبت الجهال وجيت ، قدنا شاقع ريس مثلك " ...، قلت : و أحسن مني ، لا ..قالها مشتيش اقع احسن منك ، قدنا اشوف صورتك بالجريدة ،واصيح : هذا عمي عبده ، والريس ؟؟!! - قسما إنني أقول لهم هذا ريس ….

مسكني جانبا وراح يشرح لي كيف يعاملوه ، وكيف هم طيبين ...، طيب أيش الشغل ؟ ، - ياريس الحديقة علي ، وأي شيء يحتاجوني لا اتأخر...وراح يستعرض بدلته الجديدة …
أسألك بالله تكون تجي تشوفني …
حاضر ، وظليت بالفعل امر وأساله عن حاله ، لأكتشف أن الشارع كله يحب العتمي…

يا الله ما اجمل ملامح الطيبين ، كان يكلمني ووجهه يتلألأ فرحا ….
مرت في النهر مياه كثيرة ، لا أدري أين صاحبي العتمي ، الرجل الذي يأكل لقمته الشريفة من عرق جبينه …
أين ذهبت به الأيام ؟ هنا السؤال ….
لله الأمرمن قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24