الاثنين 30 مارس 2020 آخر تحديث: الأحد 29 مارس 2020
أولى فعاليات مؤسسة أمد "أمد ما قبل الإشهار" في عدن
الساعة 12:59 (الرأي برس (خاص) - كتب - صلاح الحقب - أدب وثقافة)

 

 

في خطوة أولى من هذا المدى المفتوح وفكرة وليدة الضوء والألق ، في حضرة الأدب، ومن وحي السلام في مدينة البحر والإنسان"عدن" أقامت مؤسسة( أمد ) جلسة تعارفية بمعية الشاعرة "عائشة المحرابي" روحا وفكرة وقصيدة.

وكان قد افتتح هذه الجلسة رئيس مؤسسة أمد الشاعر "أسامة المحوري" بحديثه من بعد السلام وبسمات الوداد ، بتعريفٍ وترحيب محتفٍ بالشاعرة عائشة المحرابي، ومثله التعريف بمجموعة من الشعراء والقصاص والمبدعين .

ألقت الشاعرة عائشة مجموعة قصائد من محرابها _ ديوان "سلام أيها الفجر " في حضرة الدكتور عبدالحكيم باقيس رئيس مركز الظفاري للبحوث والدراسات بجامعة عدن ، والشاعر والناقد كمال اليماني ،ومن وحي آخر شارك الشعراء والقصاص الشباب بعض من نصوصهم وأعمالهم الأدبية، بهدف أساس وفكرة أسمى لهذا اللقاء التعارفي، لتغدو الساحة عامرة بالأدب ،بنقاش أدبي حافل بالحياة .
وعلى إثره ، طُرحت مجموعة من الأفكار والرؤى التي تسعى المؤسسة لتنفيذها وتحقيقها على المستوى الأدبي والفني والثقافي بشكلٍ عام في عدن .

في منتصف الجلسة قُدم قالب من الحلوى دون عليه إسم المؤسسة كتذكار أول لهذا اللقاء ولخطوة ماقبل البداية ، تقدمت الشاعرة عائشة المحرابي لتقطيعه، في فاصل قصير تناوله الجميع بالمداخلات المتواضعة بالضحك ، لتعود الجلسة مرة أخرى لمناقشة قضية النقد الأدبي ،تلك القضيةالتي نالت من الوقت الرحب ما أمكن للجميع المشاركة بالرؤى والأفكار المتنوعة والتجارب النقدية بعرض لتاريخ وحاضر النقد بتبايناته العديدة .
لتختتم تلك الجلسة التعارفية ،بتعليق الدكتور عبدالحكيم على مجموعة من النقاط التي لمسها في النصوص التي تم إلقاؤها في الجلسة ، ليكتمل المشهد الأدبي في هذا اللقاء بشكل كامل وحصيلته أفكار وخطط تسعى المؤسسة لتنفيذها ،ودروس أدبية حافلة ، ونشوة أدبية عصية الوصف والتوصيف.

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24