الخميس 01 اكتوبر 2020 آخر تحديث: الخميس 1 اكتوبر 2020
الطائر الذي حاول الأنتحار - عبدالوكيل السروري
الساعة 13:15 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)


الطائر الذي حاول الأنتحار
كان يقيس قدرته في التزاوج
إلا أنه فشل،
أصعب شيء على المخلوق أن يرى الفشل يتلبسه
فالحياة ترفض الاستسلام ولكنها لا توقف الريح
كل شيء يمضي لسبيل حاله
ما عدا الموت هو جملة اعتراضية
لا يستحق ان يكون صديقك
سوف يخاتلني هذا المجنون حين ينتزع الانفاس
لكنني عصي عليه،
بالتأكيد سوف يفقد وظيفته إن هو اصر على انتزاع ما لا احب أن اعطيه،
أنا الولد الكهل تعلمت من الحياة الوقوف على النواصي أترقب المدن وهي تحكي أسرارالذين كانوا هنا ومضوا
علمتني الكمون داخل الجسد
والخروج بغير الاصدقآء في الأماكن العامة
اتنفس بغيرهم وأكتب الشعر
هناك في ميدان التحرير حيث يبيعون كتبهم على الرصيف
ابتسم ادونيس وهو يلقي نظرة على كتاب /تكييف الخطأ/
كم تغريه العناوين عند المسآء عادة ما يخرج بعد تخزينة/ قات/
يرافقه الشاعر الجميل /محمد عبد الوهاب الشيباني
هناك احس برغبة في التخفي وتدخين سجائري بحرية
أية أخطاء هذه التي جلبت اليناكل هذا الضياع
حتى أنتِ يا حبة القلب تتوهين معي في ليل صنعاء !!!
صنعاء التي لاتضيق بالشعرآء والأفاقين
والكلاب الضالة
صنعاء التي حوت كل الفنون
وصنعت داخلها أكثر الألحان جمالا
تنسفها الطائرات من كل الجهات
لماذا صنعاء يارعاة الأبل تقاتلونها ؟!!
التاريخ لابد سوف يفضح الدفين من الحقد
الحقد يستهدف الجمال ولايحرر شبرا من الجنون
كم يسخر من بلاهتكم جبل عيبان وانتم تتباهون بقتلها
مع أنكم تعرفون أنها لا تموت
بامكانكم تسألون بئر العزب، وتكتبون أسماءكم على سورها
هي لا تلغي أحدا
حتى من يعتقد انه العدو
فقد هيأت روحها للحب
اما أنا سأعود إليها ولو بعد عمر
ستتذكرينني بالتأكيد!!!

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24