الاثنين 12 ابريل 2021 آخر تحديث: السبت 10 ابريل 2021
ن …...والقلم
الم أقل لكم .. - عبد الرحمن بجاش
الساعة 19:47 (الرأي برس (خاص) - أدب وثقافة)



السبت 3 أبريل 2021

بعضهم سيقول : له غرض شخصي …...فليكن 
بعضهم وهوالذي يعاني من مرض سيقول : كلهم من تعز…...فليكن 
بعضهم يقول : صاحبنا دفعوا له …..فليكن 
أنا هنا وغيرهنا أقولها أنني إلى بيت هائل انتمي، انتمي إلى قيم أسس لها ذلك الرجل  ظهرذات يوم وفي نقطة الحوبان تحديدا يوقف سيارته المرسيدس البيضاء ويفتح بيديه ابوابها الثلاثة ويدعو الطلبة الصغار الذين كانوا خارجين لتوهم من مدرستهم: اركبوا، وركب معهم …ماغيره الحاج هائل 
ماذا يمكن للمتنطعين أن يقولوا؟ ليقولوا ما يريدون ..فالغبار يحمل بين ذراته كل الأكياس الفارغة التي تصيب الأرض بالعقم ….
ستقول الأكياس الفارغة أنت تنافقهم ...فليكن …
انافق رجلا عبد الواسع هائل سعيد تزوره إلى مكتبه احتراما، فيلحقك وأنت متجها إلى باب المصعد يترجاك : إشركني في الأجر، لو صادفت محتاجا كلمني بدون أن يعرف احدا …
أنافق العم علي محمد سعيد وهو يدور من بيت إلى بيت تلحقه سيارة ديانا يوزع المواد الغذائية على بيوت المتوفين دون السؤال عن غناهم وفقرهم ...ويقوم بالواجب الإنساني وهو خارج لتوه من المستشفى بعد الحادث المروري في طريق تعز …وكم وكم
أنافق رجلا لم أكن قد تعرفت عليه لحظتها ...فقد دعيت إلى أول حفل سنوي لمؤسسة السعيد، سمعتهم يتهامسون : العم أحمد لم يصل من عدن بعد …
حوالي النصف ساعة تحرك الواقفين وبرز من بينهم وجه سموح رضي ،اعرفه من الصور: احمد هائل سعيد، سلمت عليه كالآخرين، قال له شوقي : الاخ عبد الرحمن يقول أن والده صديقك، سألني من؟ قلت: قاسم بجاش، علق بسرعة: وصاحب الأخ علي من ستين عاما، كنا نذكره أمس في عدن، وهمس في أذني وكأنه يعرفني من سنين: كنت في عدن أشارك في عرس لواحد من العمال !!! ، من يومها عرفت الرجل دينمو بيت أو مجموعة هائل ، صاحب الأيادي البيضاء على الناس ومن اليمن كله لا فرق بين تعزي وصعدي إلا بالتقوى !!!
ماذا يمكن أن نقول عن محمد عبده سعيد؟ عن عبد الجبار هائل سعيد ؟ عن شوقي احمد هائل سعيد عن عن عن ...سيقول متنطع : لماذا لم تذكر نبيل هائل ؟ سأقول فورا : معرفتي به عن بعد ، ولم أجلس إليه يوما ، وللأسف في الناتكويعمل الحجاب بينه وبين الآخرين حجاب !!! أنا شخصيا ومن أجل غرض شخصي نزيه ظللت يوما أنتظر من العاشرة صباحا إلى الواحدة ،ولم اتمكن من الدخول إليه ،ولم أسعى مرة اخرى و بالمطلق احتراما للنفس ...أدرك أنه لم يعلم ، فسامح الله رابطة صناع الطغاة في القطاع العام والخاص أيضا !!!...
 عبدالرحمن هائل شفاه الله لم اعرفه شخصيا، اتصل بي بعد مؤتمرهم المشهور حيث طلب الحاج علي استبداله برئيس مجلس إدارة آخر،وكتبت أنا يومها: استفيدوا من تجربة بيت هائل في التداول السلمي للسلطة وزعل من زعل ...لايهم ، خلط بيني وبين صديق له يحمل اسمي …
قال لي الحاج علي يوما : ظل الناس يسموني علي هائل حتى قارنوا يوما بين صورتي كوزير والاسم، وقال: ياإبني نحن لا فرق بين أولاد هائل وأولاد إخوته ، ويوم أن رآني عمي هائل ابكي لوفاة أبي ، احتضنني : من اليوم أنا أبوك ،وهو كان كذلك من قبل ، هذه هي اخلاقهم ...كونهم اغنياء ، فلم ينهبوا ولم يسرقوا المال العام ولم يستغلوا إمكانيات الدولة في إدخال بضائعهم على متن طائرات القوات الجوية !! واللبيب بالإشارة يفهم ...ولم ينهبوا حتى الحدائق !!!
بيت هائل خيرهم الذي هومن خيرالله يصل إلى بيوت يمنيين في كل البلاد طولها وعرضها ، قالوا للعم هائل : هل كنت من الذكاء إلى درجة أن اوجدت هذه الامبراطورية ؟ ابتسم وقال بتواضع تشهد له مشدته البيضاء وقميصه الأبيض وكوته : أنا اشتغلت ، واجتهدت ، والآن ارحم الراحمين يقول : شل يا هائل ، وأنا أقول : شلوا من حق ارحم الراحمين …
كسمعة اخلاقية ماذا يمكن لك ان تقول عنهم ؟ هم وأولادهم وأحفادهم …
سيقول كيس من الأكياس : لكنهم يربحون من تجارتهم ، علي هنا أن أضحك حتى أسقط إلى الأرض : هل يوجد تاجر في هذا الكون لا يربح ؟ يقولون لك : مستغل ...تقول حاسبوهم بالقانون الذي خبأتموه في الأدراج ..فيصمتون...
وفي حفلة الزار الأخيرة حيث أساء من أساء إلى بيت هائل في حكاية: الوديعة، هلل من هلل، وزور الحقيقة من زور من أكياس نظام " مابدى بدينا عليه " الذي اختلس بيت هائل انهارا من الأموال !! لكن الشمس في الأول والأخر تظل ضياء للناس جميعهم …
تقولوا  - السؤال موجه للاكياس - أيش يشتي بجاش؟ من الكتابة وفي هذا الوقت بالذات !!!
سأريحهم  واقول : رمضان على الأبواب وساهن من الله مغفرة !!!
نشتي مصروف ...أقول هذا ليرتاحوا …
طول العمر للحاج علي محمد سعيد …
لله الأمر من قبل ومن بعد .

 

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحافة 24