الاثنين 27 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الأحد 26 سبتمبر 2021
لماذا سارع الحوثيون بإعدام أربعة من قتلة «عبدالله الأغبري»؟
قتلة عبدالله الأغبري
الساعة 13:33 (الرأي برس- متابعات)

أسدلت المليشيا الحوثية الإرهابية الستار على قضية الرأي العام الأشهر في العام 2020، بإعدامها 4 أشخاص أظهرت كاميرات المراقبة وهم يعذبون المجني عليه عبدالله الأغبري داخل محل لبيع الهواتف في صنعاء حتى فارق الحياة.

واعتبر حقوقيون  أن تنفيذ الحكم على مجرمي تعذيب عبدالله الأغبري حتى الموت، دون معرفة الدوافع الحقيقية وراء جريمتهم التي هزت الرأي العام اليمني، محاولة لتمييع القضية، وحرف مسار العدالة للوصول إلى المجرمين الحقيقيين.

وقالت مصادر مطلعة، إن الحوثيين قدموا الشخصيات الأربعة كبش فداء لدفن خلف ذلك قضية أعظم، لها صلة بقيادات حوثية تنتهك الحقوق والحريات، وأعراض المواطنين.

وبينت المصادر، أن الحوثيين أعدوا خطة عكسية منذ أن تم الكشف إعلاميًا عن صلة "المعدومين" بقيادات حوثية بجهاز الأمن الوقائي الذين يديرون شبكة واسعة لإيقاع النساء في شبكتهم بهدف استخدامهن ضد شخصيات وقيادات عسكرية وسياسية في اليمن.

وأشارت المصادر إلى أن الخطة، تضمنت تقديم الأربعة العاملين مع الشبكة الحوثية كـ"كبش فداء"، واستغلال ذلك شعبيًا من خلال تجييش مشاعر الرأي العام وكسب تأييد شعبي واسع.

وأكد خبراء أن مغزى الحوثيين من تنفيذ حكم الإعدام، هو الإيعاز إلى الرأي العام بأن المليشيا ربان العدالة في الوضع القائم، في الوقت الذي تهمل فيه الشرعية المئات من القضايا الجنائية من هذا النوع، وهو ما حصل بالفعل من المقارانات التي تحدث بها العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بين القضاء في صنعاء والانفلات في مناطق الشرعية وخصوصًا في محافظة تعز.

وتواصل جماعة الحوثي اعتقال المساعد "عبدالله الأسدي"، ضابط التحقيق في قضية تعذيب وقتل الشاب "عبدالله الأغبري"، بتهمة تحويل الحادثة إلى  "رأي عام".

تسريبات
وفي  10 سبتمبر 2020، نشرت مواقع إعلامية تسريبات التحقيقات مع المجرمين، باعترافهم بتنفيذ توجيهات قيادي حوثي في الأمن القوي بإجراء تحقيق مع عبدالله الأغبري، ما إن كان قد أطلع على صور أو فيديوهات نساء في هاتف القيادي الحوثي، والذي أكد أنه لا يعلم شيئا عن أسباب التحقيق معه، وليس له علاقة بمحمول القيادي الحوثي؛ غير أنهم استمروا بالضغط عليه وتعذيبه بوحشية مفرطة، حتى ساءت حالته الصحية.

وأكدت المصادر أن من عذب الأغبري متدرب على عمليات التعذيب والتحقيقات، وشوهد خلال عمليات التعذيب، قيام أحد الأشخاص بتصوير التعذيب على الهاتف، وكان يقوم بإرسال صور ومقاطع التعذيب للقيادي الحوثي البارز (في الأمن القومي) ليؤكد له أنهم يقوموا بالتحقيق مع الضحية.


الجدير بالذكر أن هناك المئات من المعتقلين والمخفيين قسريًا يتعرضون لتعذيب وحشي مماثل بعيدًا عن الكاميرات، لم يتحدث عنها الرأي العام.

وفي سبتمبر 2020، توفي الشاب عبدالله الأغبري (19 عاماً) إثر نزيف داخلي، بعد تعرّضه للضرب المبرح والتعذيب من قبل خمسة أشخاص، في قضية هزّت الرأي العام في اليمن.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

شارك برأيك
المشاركات والتعليقات المنشورة لاتمثل الرأي برس وانما تعبر عن رأي أصحابها
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
صحافة 24